الرئيسية نظام الكفالة أيتامنا يكبرون رسائل من الأيتام معرض الصور اتصل بنا

.:. دخول الكفلاء .:.
اسم دخول:
كلمة المرور:
 
نسيت كلمة المرور!
عدد المتصفحين الحاليين : 16606
أبكي ولدي أم أبكي أولاده






خرج حفيدي وغاب عن المنزل ساعات طويلة ...

نيران الخوف التهبت في فؤادي لكنني أريد أن أشعره بأنه (رجّال)

لذا حاولت أن أنتظر بعض الوقت قبل أن أخبر أعمامه ...

وفعلا ً عاد حفيدي . وفي وجهه أسى الدنيا بأكملها ...

سألته : أين كنت يا نور عيني .. أجاب : ذهبت لزيارة قبر أبي لأشكو له ما حل بنا منذ فقدناه .. وتركننا أمي ..

جدتي : لقد نعب رأسي الصغير من حمل الهم وحده .. أريد أبي أحتاج أن أضع رأسي على كتفه وألقي بهمّي في أحضانه ..

جدتي : ألا يحق لنا أن نكون كأبناء عمي ...

هل نُحرم لبس الجديد فقط لأننا أيتام ...

أرى حلم الفستان الجديد في عيون أختي ودموعها وهي محرومة منه ...

أبصر لهفة أخي الصفير على الحذاء الجديد عندما اشترى عمي لابنه حذاء جديد ا ً ..

لكن هذه اللهفة ضاعت عندما قدّم ابن عمي لابنه حذاء جديدا ً...

لكن هذه اللهفة ضاعت عندما اشترى عمي لابنه حذاء ً جديدا ً ..

جدتي : لماذا لا يأبه لنا أحد من أعمامي ... ولا يشعر بشعورنا أحد منهم ..

أريد أن أعمل . سأترك المدرسة لأعمل وأحضر (المصاري لأشتري الجديد) ..

هذه يوم من يوميات حفيدي ..

القدر أخذ أباه . فرضيت وصبرت لكن مرارة البكاء لا تفارقني وانا أراه في هذا الحال ..

وأحتار هل أبكي ولدي أم ابكي أولاده ..